الرئيسية

Printer-friendly version

مديرية الإعلام والاتصال – قدم مجلس الأعيان من خلال صندوق التكافل الاجتماعي الذي انشأهُ المجلس بداية العام الماضي اليوم الأحد، مساعدة مالية بلغت قيمتها 15 ألف دينار إلى صندوق الأمان لمستقبل الأيتام.
وسُلّم الدعم، الذي قدمه بالإنابة عن المجلس، أعضاء لجنة الصندوق، العين غازي الطيب، والعين سوسن المجالي، والعين فداء حمود، والمدير المالي في المجلس أيمن الخرابشة، إلى مدير عام الصندوق إبراهيم الأحمد.
وقال رئيس المجلس فيصل الفايز، إن المجلس يسعى من خلال صندوقه التكافلي إلى تعزيز مبادئ المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي والتكافل الاجتماعي، الذي ينادي بها جلالة الملك عبدالله الثاني على الدوام.
وأكد الفايز أن المجلس سيواصل تقديم مساعدات مالية لعدد من المؤسسات وصناديق العون الاجتماعي تصل قيمتها إلى 160 ألف دينار، جلها من مساهمات السادة الأعيان في صندوق التكافل الاجتماعي في المجلس، والتي تقتطع بشكل ثابت من مكافآتهم الشهرية، داعيا الجميع إلى تحمل المسؤولية الوطنية، في ظل الظروف والتحديات الاقتصادية الصعبة التي تواجه الوطن، عبر تقديم مبادرات تمكن من مواجهتها وتعمل على تخفيف الاوضاع المعيشية الصعبة التي يُعاني منها المواطن.
وفي هذا الإطار دعا الفايز البنوك والشركات والنقابات المهنية ورجال الأعمال إلى سرعة المبادرة لإنشاء صناديق التكافل الاجتماعي والعون الاجتماعي التي تعنى بالعمل الخيري والاجتماعي، ودعم مختلف الجهات التي تعنى بمحاربة الفقر والبطالة.
بدوره أكد العين غازي الطيب، أن صندوق التكافل في مجلس الأعيان، الذي تم انشاؤه بتوجيهات من رئيس المجلس فيصل الفايز، يستهدف الفئات الأقل حظًا،  ويتحسس قضايا المجتمع من خلال مختلف الأنشطة الخيرية والبرامج التطوعية التي ينفذها أعضاء الصندوق على مستوى المملكة.
وأضاف أن هناك مساعدات مالية يخصصها الصندوق  بشكل سنوي وغير سنوي، لدعم عددًا من المؤسسات والمبادرات والجمعيات من مختلف الجهات الرسمية والخاصة ذات العلاقة بالعمل الشبابي والإنساني والاجتماعي، داعيًا مختلف القطاعات العامة والخاصة إلى تبني فكرة المجلس في سبيل تعزيز التشاركية والمسؤولية الاجتماعية.
من جانبها أوضحت العين الدكتورة سوسن المجالي، أن المجلس أقدم على خطوة دعم الصندوق، إيمانًا منه في تأمين مختلف سُبل الحياة الكريمة لمختلف فئات المجتمع، بما يحقق الأمن والتكافل الاجتماعي، من خلال برامج التوظيف والتنمية بهدف التشغيل.
وبينت أن فكرة الصندوق تقوم على أساس وقوف مجلس الأعيان إلى جانب المؤسسات الوطنية والأهلية التي تُعنى بالأعمال الخيرية والتطوعية، فضلًا عن تبني المبادرات الشبابية الهادفة على المستوى الوطني.
من جهتها أشارت العين فداء حمود إلى إن المجلس يوّلي أهمية خاصة بالمرأة والشباب لا سيما الأيتام منهم في مختلف أنشطته اللامنهجية والخيرية والتطوعية، وذلك انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية للمجلس وإيمانه بقدرات وإمكانيات المرأة والشباب الفعّال في المجتمع.
وأكدت أن صندوق التكافل في المجلس، الذي يعمل من خلال صورة مؤسسية وتشاركية، يهدف إلى تقديم الدعم لجهات محددة تُعنى بتنمية المجتمعات المحلية، عبر التركيز على الفئة الشبابية في مختلف مراحلها.
فيما ثمن مدير عام الصندوق ابراهيم الأحمد خطوة مجلس الأعيان التي وصفها بـ"الكريمة والإيجابية"، في دعم صندوق الامان ، الذي بلغ إجمالي عدد الأيتام الذي توّلى أمرهم 3416 يتيمًا ويتيمة، مؤكدًا أن الدعم يصب بشكل مباشر في مصلحة الأيتام وتنمية قدراتهم ومهاراتهم الحياتية والعملية.
وأشار إلى أن الصندوق يعمل ضمن 5 برامج، أولها المنح الدراسة، حيثُ يبتنى الصندوق حاليًا دراسة نحو 640 طالبة وطالبًا، منهم 4 لدرجة الماجستير، و573 لدرجة البكالوريوس، و20 لشهادة الدبلوم، و43 في برامج التدريب المهني، يتم تأمينهم بدخل شهري يبلغ 150 دينارًا وبدل سكن نحو 200 دينار.
وأوضح الأحمد أن برامج الصندوق الأخرى، تشمل مجالات مختلفة، أبرزها التكاليف المعيشية، وخدمات الإرشاد والتوجيه، والتدريب والتوظيف، فضلًا عن التأمين الصحي الذي يوفره الصندوق. التعليم الاكاديمي والمهني.

 

كلمة رئيس المجلس

يشكل اطلاق البوابة الالكترونية (الموقع الالكتروني) لمجلس الاعيان ، انطلاقة جديدة ، وخطوة من خطوات الاصلاح والتطوير الشامل ، التي نعمل عليها ، بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور

اقرأ المزيد

المكتب الدائم

يتألف المكتب الدائم لمجلس الأعيان من الرئيس ونائبيه ومساعديه ، حيث يتم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه لمدة سنتين

اقرأ المزيد

الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان

2016 - 2025