الرئيسية

Printer-friendly version

مجلس الأعيان // مديرية الإعلام والاتصال-  ثمن مجلس الأعيان وبكل معاني الفخر والاعتزاز، قرار جلالة الملك عبد الله الثاني بإلغاء ملحقي الباقورة والغمر، من اتفاقية وادي عربة وعدم تجديد تأجيرها لاسرائيل.

واشار في بيان صدر اليوم الى ان المجلس يقدر عاليا الجهود الملكية الدائمة التي هي على الدوام تعزز اللحمة الوطنية بين ابناء الشعب الأردني الواحد، فالقرار جاء منسجما مع إرادة الشعب بإعادة الاراضي إلى حضن الدولة الأردنية.

واكد التفاف المجلس ووقوفه خلف جلالته وسياساته الحكيمة وقراراته الشجاعة التي تعزز سيادتنا الوطنية وقرارنا المستقل، وأكد ان القرار، يشكل رافعة وطنية لكل مؤسساتنا الوطنية، وسلطاتنا الدستورية وشعبنا الذي اظهر فرحا وتأييدا لقرار جلالته بشكل لافت للعالم اجمع، باننا في الاردن موحدون ونقف خلف جلالة الملك في كل قراراته وتوجيهاته.

وقال ان المجلس يثمن عاليا وقفة الشعب وبكل اطيافه خلف جلالة الملك، والتي شاهدها العالم اجمع بوقفة وطنية تعبر عن التفاف الشعب حول القائد الذي لم يخذل شعبه ولا امته العربية. واعتبر المجلس القرار الملكي انتصارا للحق الاردني، وانحيازا للإرادة الشعبية والوطنية والقومية، في الحفاظ على ترابنا الوطني وسيادتنا الوطنية التي يحافظ عليها ملك هاشمي كان دائما مع حق امتنا العربية في الاستقلال والوحدة والحفاظ على سيادة دولنا العربية.

واكد البيان دعم الموقف الوطني القومي لجلالة الملك، الذي يدافع عن الحق العربي وعن قضيتنا المركزية فلسطين وحق شعبها في تقرير مصيره، وانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والعربية، التي احتلت عام 1967 وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وتابع: اننا في المجلس نستلهم الرسالة الملكية السامية حول الباقورة والغمر، ونعمل دائما على الحفاظ على مصلحة الاردن ومصلحة شعبنا الاردني، الذي كان جلالتنا هو قدوتنا في حمل مصالح الاردن وقضاياه، والدفاع عنها امام العالم اجمع، ونؤكد ان الحكومة مطالبة بتنفيذ القرار، من خلال العمل الدؤوب مع الجهات ذات العلاقة.

وشدد على ان القرار بعدم تأجير الباقورة والغمر، يعتبر قرارا تاريخيا أعاد لهذه الأمة الأمل، بأن الإرادة الاردنية قادرة على الانحياز للحق العربي ومواجهة اسرائيل رغم الظروف العربية الراهنة، بل انه يشكل أملا لامتنا باستعادة الاراضي الفلسطينية المحتلة.

واضاف: نقف خلف سياسة جلالة الملك الحكيمة في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والحفاظ على هوية القدس العربية والإسلامية، ومواجهة سياسة الاحتلال في تهويد القدس، واننا متمسكون بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والتي هي وصاية تاريخية حمل امانتها الملوك الهاشميون.

كلمة رئيس المجلس

يشكل اطلاق البوابة الالكترونية (الموقع الالكتروني) لمجلس الاعيان ، انطلاقة جديدة ، وخطوة من خطوات الاصلاح والتطوير الشامل ، التي نعمل عليها ، بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور

اقرأ المزيد

المكتب الدائم

يتألف المكتب الدائم لمجلس الأعيان من الرئيس ونائبيه ومساعديه ، حيث يتم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه لمدة سنتين

اقرأ المزيد

الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان

2016 - 2025