الرئيسية

Printer-friendly version

اكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز أهمية دور الشباب في بناء الاردن القادر على مواجهة التحديات من خلال المشاركة الفاعلة في الحياة العامة والتصدي لمختلف الظواهر والممارسات الخاطئة التي تشوه قيمنا وعاداتنا الاصيلة.
ودعا خلال لقائه اليوم في مجلس الاعيان مجموعة من شباب " مبادرة حوارات وطنية " الى ضرورة تعزيز دور شباب الوطن ودفعهم للمساهمة في عمليات البناء الوطني في مختلف المجالات، وإزالة عوامل الاحباط واليأس التي تواجههم وتعترض طموحاتهم، مؤكد ان جلالة الملك عبدالله الثاني يؤمن بقدرة شبابنا على احداث التغير المطلوب، ويحرص على دعمهم والاهتمام بهم، لتمكينهم وتحفيزهم وحل مختلف مشاكلهم.
وقال الفايز : انني ادرك بان هناك تحديات كبيرة تواجه شبابنا، لعل من ابرزها الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة، وضبابية المستقبل، في ظل الاوضاع الراهنة لامتنا، الى جانب القضايا المتعلقة بالمشاركة، في الحياة العامة، وانتشار المخدرات، والعنف المجتمعي والجامعي، وعلينا ان نقر بان الخطط والحلول لمواجهة التحديات، لم تحقق التطلعات المنشودة.
وطالب بضرورة وضع سياسات تحاكي الواقع الذي يعيشه الشباب وتأخذ بيدهم الى المستقبل.
وبين الفايز ان مواجهة التحديات هي مسؤولية تشاركية وتقع على عاتق الجميع، من أحزاب، وجامعات، ووسائل الاعلام، ومختلف مؤسسات المجتمع المدني، فعلى مختلف الجهات الرسمية والاهلية، ان تنهض بدورها التنويري والتوعوي، وتواجه مشاكل الشباب بمسؤولية وطنية.
وفي معرض رده على اسئلة الشباب، اكد الفايز أهمية التزام الجميع في القانون وعدم الخروج عليه، وضرورة تطبيق القانون على الجميع وبعدالة، فلا يجوز ان يكون أي احد فوق القانون.
وقال : ان الدولة المدنية، هي دولة القانون التي ترتكز على الدستور، في ظل الثوابت الدينية والشرعية وتطبق على الجميع دون إي تمييز، وهي دولة المواطنة الفاعلة، والتعددية، واحترام الرأي والراي الآخر، وهي الدولة التي تحدد فيها حقوق المواطنة وواجباتها، دون تمييز، وترتكز على السلام والتسامح والعيش المشترك، وتعزز التكافل الاجتماعي بين فئات المجتمع، وتعمل على تعزيز ثقافة الحوار، واعلاء قيم الولاء والانتماء، داعيا الجميع الى الالتزام بكل هذه الثوابت والاسس والايمان بها.
وقال ان مواجهة تحدياتنا، يتطلب من شبابنا ان يكونوا مدركين لها وواعين لأخطارها، وان يكون لديهم الحرص والدافع القوي، للحفاظ على نسيجنا الاجتماعي متماسكا، والتحلي بالقيم النبيلة، والعودة الى تقاليدنا الراسخة، باعتبارها احد اسباب نهضتنا وتقدمنا.
وعرض الفايز التحديات الاقتصادية التي تواجه الوطن، واسبابها وتداعياتها، مطالبا مختلف الجهات المعنية، بضرورة العمل على وضع الحلول الناجعة لمعالجة واقعنا الاقتصادي والمعيشي، بما يوفر الحياة الكريمة للمواطنين، ويمكن من الحد من مشكلتي الفقر والبطالة، وهذا الامر يتطلب توزيع مكتسبات التنمية على المحافظات بعدالة، ومنح حوافز مشجعة للمستثمرين للاستثمار في المحافظات، وتعزيز سيادة القانون.
وخلال اللقاء، عرض منسق مبادرة " حوارات وطنية " ايمن الجبور، اهداف المبادرة وتطلعاتها وقال: انها مبادرة شعارها لا انتماء الا للوطن وقيادته الهاشمية، وهي تسعى الى فتح حوارات مع كافة المسؤولين، من اجل الوقف على التحديات التي تواجه الشباب واطلاعهم عليها، والعمل معهم من اجل حلها، اضافة الى تعزيز الحوار المسؤول، وثقافة قبول الراي والراي الاخر ، والتصدي لخطاب الكراهية.
واشار اعضاء المبادرة الى ابرز التحديات التي تواجههم، وابرزها الفقر والبطالة، ومنافسة اللاجئين السوريين للأردنيين على فرص العمل المتاحة، اضافة الى المشاركة الحقيقية في العمل الوطني، والشفافية في التعاطي مع قضايا الوطن، والتواصل معهم في مختلف مواقعهم.

كلمة رئيس المجلس

يشكل اطلاق البوابة الالكترونية (الموقع الالكتروني) لمجلس الاعيان ، انطلاقة جديدة ، وخطوة من خطوات الاصلاح والتطوير الشامل ، التي نعمل عليها ، بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور

اقرأ المزيد

المكتب الدائم

يتألف المكتب الدائم لمجلس الأعيان من الرئيس ونائبيه ومساعديه ، حيث يتم انتخاب نائبي الرئيس ومساعديه لمدة سنتين

اقرأ المزيد

الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان

2016 - 2025